من الأية 159 إلى 160 جـ 1